منتديات شخبطه ابداع

منتديات شخبطه ابداع

www.google.com
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدي الالعاب

شاطر | 
 

 * الدميه *

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
deadlylove
(•._( المراقب العام)_.•)
(•._( المراقب العام)_.•)
avatar

البلد :

الجنس : ذكر

الهواية :

المهنة :

المزاج :
عدد المساهمات : 66

تاريخ التسجيل : 15/02/2011
المزاج الكتابه والقراءه

مُساهمةموضوع: * الدميه *    الإثنين فبراير 21, 2011 6:48 am

الدُميه هيكل صامت نحركه بأيدينا
نصنعها ونتفنن فى اشكالها، نزين بها الأركان وتعجبنا بكل انواعها..؛
عليها.،، لا يختلف اثنان فقد عرفها الجميع من قديم الزمان.

الٌدميه هى اول لعبه توضع فى ايدى الفتاه منذ ولادتها ..؛
وافضل ما لديها .،وتختارها بعنايه شديده ، وتتعامل معها كما لو كانت طفلتها الصغيرة
فتحتضنها، تكلمها..، تٌصارخها، وتٌعطيها بدايه تكوين الحنان .

الٌدميه سميت هكذا من كلمه دم
لاننا حين نتعامل معها كأنما تكون من دم ولحم وبها روح تسمعنا
ولكن ماذا اذا تغير الزمان والمكان واصبحت هذه الدٌميه

أنــــــــســـــان

شاهدت كثير من الافلام حين تٌصنع دميه وتكون قادرة على التحكم فى انسان
فتعجبت ..!!وقلت كيف هذا!؟ قيل سحر ولم اتشوق لمعرفة الأكثر عن هذه الكلمه
ولكن..، حين أخذتنى الأيام وكبرت رأيت ما لم يكن فى الحسبان..؛؛
ورأيت هناك من هو قادر على هذا ..، قادر على ان يصنع من الانسان دمٌية..؛
دميه.، يُحركها كما يشاء يؤلمها، يكسرها ، يقتلها..؛
ولكن..،هنا لم يستخدموا السحر..! ولكن استخدموا الدهاء.

فعندما يكون امامك انسان صافياَ خالصاَ تصفه بالغباء
تحاول ان تجعل منه دُميتك لتملك كل الاشياء
ولاكن..، ايضاَ أنت اصابك منه الغباء، ونسيت انه لديه هو الأخر كبرياء
والكبرياء..؛ قد يجعل منه أذكى الاذكياء..؛
ويرد الصفعة اليك..، وأكثر؛ دون ان يتصف بالدهاء
ماكراً انت ام ماكراً هو ام كنت انت اليه بالابتلاء ..!!

لوقت قريب لم ادرك معنى الكلمه وحين ادركتها تغير فى عينى الكثير

هذه الكلمه

(قادر على شخص)

كنت اعتقد انها قادره على أن تجعل من تٌحبه يٌحبك واكثر ويظل يٌحبك
وأن تحافظ على هذا الحب ويبقى معا رغم الصعاب
كان هذا اعتقادى ولكن...! لم يكن هذا معناها

( قادر على شخص )

ان تكون قادر على ان تجعله خاضع لك
ينفذ كل مطالبك دون تفكير
وجٌدت انها ليست بالحب ولكن بالتملك
أن تجعل أحدا خاتم فى أصبعك شئ مهين لك وله
ولحبكم اذا كان وجد من الاساس ...!
كنت اقول أنى ساكون قادره على من أحُب ولكن حين عرفت معناها
كرهت ان افعل هذا أو حتى اجعل من احٌب هكذا
اريد ان يكون محباُ لفعُله من اجل حبى وليس من اجل طاعتى
وحين سمعت حكايه تعجبتها..!! وأدركت حقاُ معنى هذه الكلمه.


عندما يكون هناك فتاه فائقه الجمال تمتلك حٌسن الاخلاق ،وأدب المعامله
يتجه كل الاشخاص اليها بقلبهم..، ويريدون ان يتمتعو بحبها لهم
هى قفلت هذا الطريق على الجميع ،وأخذت طريق مُستقبلها لتسلكه واكتفت بهذا
فهى جميله ،رقيقة، تجذب اى احد
ولم يكن هذا ذنبها ،أنما هكذا خلقها ربها

وجاء هو الفتى الوسيم الذى لايراه احد الا ووقع فى حبه
اما هى كانت لا تنظر لأحد ولا تحدث أحد
أرادت أن تتجنب الكل وكل المشكلات

هو أعتاد ان يملك الجميع ولكن..؛ هى غير الجميع
ذهب اليها ليُحدثها ،فأمتنعت..! كما تفعل مع الجميع
وعاد وقد تعلق بها وسُحر بسحرها
فهزء منه اصدقائه واحس حينها..، انها اهانت كبريائه
ولم تخضع لوسامته
واصبح هو فى تحدى مع اصدقائه لخضوعها اليه
وظن انه قادر عليها مثلما كان قادر على غيرها
بداء يسعى لحُبها ولكن ليس لحبها ولكن..؛ لكسب الرهان
راهن على انسان من لحم، ودم، وأحساس، وشعور
ليجعلها له بمثابــــــــــة
(الدٌمــــــــــــــــــيه )

بدأت قصه الٌدميه.. سماء.. وهى حقا كالسماء
عاليه لا يطولها احد ولا حتى يقربها
فقط..؛ قادرين على النظر اليها من بعيد
والتمنى ان يلمسوها ولو للحظه

هو ولُد ليجد نفسه مالك لكل شئ وكل ما يريد مجاب، ووسامته جعلت كل شئى مُسخر له
أعتاد أن يعُشق ولا يَعشق ولكن هى..؛ كانت اليه فوق المعتاد
وبداء بها رهان ايقاعها فى حبه ،وظن نفسه قادر على ذلك
تعهد للاصدقاء ان تكون خاضعة له فى غضون ايام
ولم يعرف انه غدا بذلك ليكون ف الاحلام ..!
عندما كان يتقرب منها ويتودد اليها ولا يجد شئ منها
فيذهب ويعود وقد اصبح الأمر ليده بالهوس بها
ورغبه فى امتلاكها
ولم يدرى انه حقا وقع فى حبها ..!!!
وهذا الشئ الوحيد الذى أوصله لها احست هى بحبه
وحينها علم قٌلبها انها تحبه

واخيرااااًجاءت اليه ..؛معترفه له انها ايضا تحبه، ففرح كثيراً
وكأنما أهٌدى كل سعادة ألكون، وذهب هائماً
ليٌخبر الاصدقاء وحين جاء اليهم ..؛شعر بالخزى الشديد ..!!
وندم على ما فعله فى من أصبحت الأن حبيبته
وكيف كان يٌريدها ان تٌصبح بين يديه ..كالــدٌمـــيه
جأهٌم قائلاً : قد سئمت هذا الرهان والأن.. انـــتهى ..
قأستجابوا لطلبه والصمت،والحيره تملكهم..!!!!!
وغدى كل منهما فى طريقه ..؛وعاد هو لحبيبته
وبدا كل شئ فى عينيه مثل الازهار ولم يعلم انها تموت فى النهايه
ذهب أليها وعاش بها، ومن اجلها حيُاته وعمل كل شئ من اجلها

وجاءت اللحظة الكبيرة
ونطق فيها اكبر الكلمات
طالباً يدها لتكمل معه رحله العمر
قائلاً :

(تـــــــــــــــتـــــــــــــزوجينى )

حينها كُشف النقاب عن كل شئ ..!!
قالت: لماذا تريد ان تتزوجنى ؟؟؟؟؟
هو : لانى احبك ولا استطيع ان اكمل عمرى من دونك .
هى : لا انت لا تستطيع ان تكمل عمرك بدون دمُـــيتك

فصعق منها ...!!!

قائلاً: ماذا تقولين ..؟
هى : لقد علمت ما كنت تنوى ان تفعلهُ بى
الان قد حصلت على ..حبى.. هل أكفاك هذا ؟؟
هل تشعر بالنصر ؟؟ هل اعدت اليك كبريائك ؟؟؟

هو : لا صدقينى انى احببتك حقا

هى : احببتنى ياااااااااااااااا ...لها من كلمه يجهلهُا من هو مثُلك
انتَ حتى لا تعرف معنى هذه الكلمه
اتعلم شئ.. انا من احببتك حقا.. انا من سعيت اليك
رغم كل المجهود الذى بذلته لتصل الى.. قلبى..
انا سعيت لأصدق الحب من قلبك واقف عن منع قلبى عنك وأن يصارحك بحبى

هو : كفى.. سامحينى حدث ذلك حقا ولكنى ندمت على ما فعلت ، واختار قلبى قٌلبك
هى : حدث حقاً ..!!! ولكن...؛ قد فات الأوان
بعد ان احببتٌك عرفت برهانك وحينها... ادركت... انى كُسرت بيد من.. احببت..
وقُلت ليس بينى و بينه الكبرياء
ولكن الانكسار ولد منه الكبرياء واردت ان افعل بك ما فعلته بى وانتظرت هذه اللحظه
أن تاتئ وتقول هذه الكلمه ..!! لأعلمك..؛ لم اكن انا بل كنت ....
.
.
.انت
(((((الٌدمـــــــــــــــــــــــيه )))))

هو : هل هناك أمل أن تسامحينى ..؟

هى : قد كُسر كل شئ ،والان لا يبقى الا الكبرياء
وهكذا اشعر انى قد اخذت جزء من حقى
ولى عندك الكثير والكثير
وعمرك الان لا يكفى ما فعلتهُ بى
فقد سلبت منى روحى، وأمت قلبى ،وأصبحت لستٌ ...كالٌدميه ..؛
ولكن...؛ ألعن بكثير
أذهب ..،خذ كل ما بقى من كذبك، وخداعك، وأذهب
لا اريدكـ ولا اريد حتى ان اراك مره اخرى

هو : سامحينى

هى : لم يبقى فى قلبى لك ما يجعلنى اسامحك
قد انتهى كل شئ، وانت معه بالنسبه لى .

هو ذاهب وتارك ورده لها

هى : انتظر لحظة ..، خذ هذه
فأنا قد ذبلت من زمان
سأعلمك شيأً ..أنا.. من سعدت لكونك كنت دميه بين يدى
حتى انت لا تستحق ان يدي تحتويك وانت دميه.

وراح كل منهما وعيناه تفيض من الدمع
وظن كل منهما انه اراد بالأخر أن يكون دمٌــيه
وضاع الحب وبقيت


سورة الاحزاب.. { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا } [آية 36] فمن علامات هدى الله للمرء أنه لا يميل إلي الهوى وإلي شهواته. بل إذا اختلط عليه أمرا واخلتف مع أحد يحكم بما أنزل الله ورسوله ويرجع إلى الكتاب والسنة الشريفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
* الدميه *
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شخبطه ابداع :: القسم الادبي :: الشعر والشعراء-
انتقل الى: